المواد باللغة العربية
في أعلى  الصفحة

English


تعداد  زوار  الموقع

מונה:

חומר בשפה העברית

ترقبوا التحديثات الدائمة في المقالات

נא לעקוב אחרי
עדכוני המאמרים 

 
مقالات جديدة :

"إدارة الوقت"

"العنف الأسري"

"الكونداليني عند المرأة والرجل"

"الهو ابونو ابونو"


"المحاضرات"


"الزواج المبكّر"


"العلاجات بالمركز"
 


דף הבית >> مقالات 1 >> تفسير اسس الريكي
 

تفسير أُسُس وصايا الريكي
إعداد : اميل سمعان

في المقال السابق وتحت عنوان الريكي/الهيلينغ كنت قد ذكرت بأن للريكي هناك خمسة أسس أو وصايا لنمط الحياة. وهذه الوصايا لم تذكر صدفةً, بل لها مغازي ومعاني كثيرة. وإذا تمعنّا بها وفهمنا فحواها, معانيها وقييمها نفهم معنى الحياة وننعم بحياة راغدة هنيئة ومستقرة. وللتذكير فهذه الوصايا وهي :

* فقط اليوم لا تغضب.
* فقط اليوم لا تقلق.
* كل خبزك بعرق جبينك.
* إحترم والديك, معارفك والأكبر منك سناً.
*
كونوا شاكرين لكل الأحياء.

في هذه المقالة سوف أشرح معنى كل "وصية" على حدة لكي نستطيع فهم جوهرها وتطبيقها في حياتنا اليومية , وعندما نتمكن من تطبيق هذه الوصايا ستشعرون في تغيير باحياتكم نحو الأفضل ونظرتكم للحياة ستتغير نحو الإيجابية:

1 - فقط اليوم لا تغضب : الغضب في جميع أشكاله إذا كان على أنفسنا أو على الآخرين أو على العالم بأسره يخلق عند الإنسان حواجز صعبة في قنوات الطاقة لدى الشخص نفسه . لذا يرى المطلعين بالموضوع وحتى علماء النفس بأن الغضب هو من المسببات الرئيسية لأمراض نفسية وجسدية عديدة. والغضب ليس بشيء مرحلي وعابر بل يصبح جزءاً لا يتجزأ من شخصية الإنسان وبالتالي يؤثر تأثيراً مباشراً على حياتنا وحياة القريبين منا. وينتقل الغضب من التفكير الحالي والآني للشخص إلى غضب مستمر وثابت في حياتنا, وتبدأ حياتنا في جمع ترسبات الغضب هذه حتى تؤدي إلى ترسبات في قنوات الطاقة الشخصية والتي تؤثر على عمل التشاكروت أو القنوات وبالتالي تؤثر على الجسد العضوي للإنسان (راجع مقالة الأمراض الجسدية النفسية).

لذا فإن علاج الريكي يساعد جسم الإنسان في التخلص من الغضب ومن الحواجز المتراكمة في جسم الإنسان الفيزيولوجي والأثيري, ونساعد الشخص على عدم الغضب والنظر إلى الحياة بإبتسامة ومحبة الجميع, وحتى إذا غضب الشخص كيف يمكن أن يتصرف لكي يجدد الطاقة الداخلية والشخصية الذاتية بإيجابية وبدون غضب.

2 - فقط اليوم لا تقلق : ربما يقول البعض: من منا لا يقلق؟ هذا صحيح ولكن هناك فرق بين القلق الإيجابي والقلق السلبي. فالقلق الإيجابي هو عندما أقلق بشأن إبني أو إبنتي بإجتياز إمتحان التخصص أو إجتيازهم الشارع عند ذهابهم للمدرسة. ولكن القلق السلبي هو عندما أفكر وأستبق الأحداث قبل وقوعها أو وجودها. مثالاً ماذا سيحصل لي إذا مرضتُ أو مرض أحداً من أفراد عائلتي؟ أو ماذا سأفعل إذا فصلوني يوماً من أيام من العمل وكيف سأجد عملاً بديلاً؟ أو ماذا سيحصل إذا ذابت ثلوج القطب الشمالي وماذا سيحصل للبحار واليابسة؟ وغيرها من أنواع القلق التي لا تفسير لها قبل حدوثها.

فكل هذه الأنواع من القلق تؤدي إلى سد وحجب الطاقة في جسم الإنسان وممكن أن تؤدي إلى شل حركة عضو معين في جسم الإنسان التي تؤثر على حياتنا عامةً.

أنا أؤكد بأن صعب على الإنسان وبالذات صاحب المشاعر بأن لا يغضب أو لا يقلق ولكن هناك فرق شاسع بأن أبني حياتي لمعاناة من الغضب أو القلق أو أن أتفهم القلق والغضب وأحولهما إلى تجربة يمكن الإستفادة منها والنظر قُدُماً.

3 - كل خبزك بعرق جبينك : هذا الأساس هو أساس بسيط جداً, ويعني أن أحيا بإحترام لنفسي وللآخرين وألا أسرق أو أعتدي على ممتلكات الغير لكي أحيا وأعيش. أن أحترم مهنتي ومهن الآخرين والتعاون فيما بيننا.

4 - إحترم والديك, معارفك والأكبر منك سناً : هذا المبدأ معروف عند كل الديانات والأمم وهو من الوصايا العشر, ويخلق جو من الألفة والمحبة بين جميع الناس. الإحترام معناه تهذيب النفس والروح وإذا تعاملت بإحترام مع الآخرين فإنك تفرض إحترامهم عليك أيضاً.

5 - كونوا شاكرين لكل الأحياء : هذا المبدأ أيضاً بسيط جداً ولكن فاعليته كبيرة جداً. فهو يرتكز على مبدأ المسامحة, الكلمة الطيبة, الإعتراف بالجميل, الإبتسامة, أن نتعلم قول كلمة شكراً وأن نعتذر من الكبير والصغير إذا إرتكبنا غلطاً أو خطأً ما.

يجب التذكير بأن هذا المبدأ هو ليس مبدأ ظاهري ولكن هو مبدأ مبني على التغيير الداخلي للإنسان. وتنفيذه يتطلب تغيير جوهري عند الشخص نفسه, ونحن كأساتذة للريكي ننصح الأشخاص بأن يبتسموا كل يوم وكل اليوم. وفي اليوم الواحد نبتسم على الأقل ثلاثة مرات لثلاثة أشخاص مختلفين, فإذا فعلنا هذا نكون قد نفذنا هذا المبدأ أو هذه الوصية.

للوهلة الأولى ربما يقول البعض من منا لا يفعل كل هذه الأمور أو لا ينفذ كل هذه الوصايا. وأنا أقول, تريث/ي قليلاً عزيزي القاريء وعزيزتي القارئة, تفحصوا جيداً وبتمعن في معاني هذه الوصايا وبعدها أجيبوا لأنفسكم إذا كنتم فعلاً تنفذون هذه الوصايا أو ربما جزءاً منها.

أعزائي, الحياة مثل "حبة البوظة"(المثلجات) إذا لم تأكلها في الوقت المناسب فبعدها لا ينفع الندم !!!!!!

لذا إستمتعوا بهذا اليوم وبكل يوم , لأنه أبداً لن يعود....

الماضي ولىّ , المستقبل قريب
واليوم هو هدية الحاضر

بإحترام ومحبة الأخصائي إميل سمعان

زورونا في المركز وستشعرون في التغيير

عودة الى صفحة البداية


+ הוסף תגובה חדשה
תגובות:
Loading בטעינה...

Go Back  Print  Send Page
 
PlayStop

Loading...
  
 

 
***** ادارة الموقع ترحب بكم ***** 

 


تاريخ إفتتاح الموقع
10.5.2009
تاريخ إفتتاح المركز
2008/06


إعلان هام

مركز العلاج البديل هو الأول والوحيد في المجتمع العربي في البلاد...
نقدم من خلاله العلاج الفردي والجماعي.. ننظم دورات مهنية في الداخل وبدول عربية مختلفة...
لا تترددوا بالإتصال معنا على الهاتف
محلي:
0522613643
دولي: 00972522613643

أو على البريد الإلكتروني في أسفل الصفحة.
 
بالنجاح للجميع...




































 

عنوان المركز: البقيعة ( المرج ) - الجليل الغربي

الأخصائي الماستر: إميل سمعان

تل - 2613643-052 أو 9572468-04


بريد الكتروني : emilesemaan@gmail.com

כתובת המרכז: פקיעין - הגליל המערבי

ההילר מאסטר: אמיל סמעאן


טל - 04-9572468 // 052-2613643 

ד.אלקטרוני : emilesemaan@gmail.com

לייבסיטי - בניית אתרים