المواد باللغة العربية
في أعلى  الصفحة

English


تعداد  زوار  الموقع

מונה:

חומר בשפה העברית

ترقبوا التحديثات الدائمة في المقالات

נא לעקוב אחרי
עדכוני המאמרים 

 
مقالات جديدة :

"إدارة الوقت"

"العنف الأسري"

"الكونداليني عند المرأة والرجل"

"الهو ابونو ابونو"


"المحاضرات"


"الزواج المبكّر"


"العلاجات بالمركز"
 


الحياة والدنيا وَهْم
 
من أقوال المفكّر الكبير أوشو:

كلّ ما عرَفتموه عدا الشّاهِد داخلكم, جميعه أوهام
كل ما واجَهتموه عدا الشاهِد داخلكم, جميعه أحلام...

وحده من يعرف ويتعرّف… وحده ذاك العارِف حقيقيّ… وحده يظلّ عن كل واهِمٍ بعيد لا تطاله التمنّيات وأحداث الدنيا المزيّفات… عدا ذاك الناظِر المُراقِب, فالدنيا ليست سوى أوهام..

وكما تدخلون باحات لا وعيكم ليلاً فتزوركم مشاهِد بها تحلمون...
كذلك في النهار تدخلون باحات لا وعيكم حينما تتمنّون وترغبون وتطمَحون, أنتم مجدداً تحلمون...
في الليل تغادركم أحلام النهار دون أن تخلّف ورائها الظنون...
وفي النهار ترحل عنكم أحلام الليل وتفاصيلها لا تتذكرون...
تارةً بأعيُنٍ مفتوحة وتارةً بأعينٍ مُغلقة أنتم تحلمون...
 
كلٌّ دوامه مُحال وأمره إلى زوال...
الليالي تتحوّل أياماً...
والأيام تنقلب ليالي...
الأحلام تتحوّل أفكاراً...
والأفكار تتجسّد أحلاماً...

جوهرٌ واحد يبقى… يبقى دون تغيير...
جوهرٌ واحد باقٍ للأبد دون تبديل...
الشاهِد فيكم… شهادَتكم...
وحده الأبدي حقيقي وما سواه فهو مستويات وطبقات من الأوهام...
 
وتذكّروا بأني لا أعني حين أذكر لكم كلمة أوهام, بأنها غير موجودة الآن...
إنما أعني بكلمة أوهام ما ليس له وجودٌ مِن قبْل ومِن بَعد, ما لا تعترف بوجوده الأبدية...
ما يدّعي وجوده الآن في هذا المكان من هذا الزمان...
قبل لحظة لم يكُن موجوداً...
وبعد لحظة سيفارقنا ولن يكون موجوداً...
هكذا شيءو في نظر الأبدية ليس له وجود...
لذا لم نسعى في الشرق خلف الحياة… لم نلهث وراء الحياة...
هذه الحياة لم تكُن موجودة قبل الميلاد...
هذه الحياة لن تكون موجودة بعد الممات...
ولا قيمة لمشهدٍ مرّ في خيال الوجود لمحة, ثم اختفى كأنه لم يكُن فلم يعُد له وجود...
لماذا الهوَس به؟ لماذا التعلّق به؟ بإمكاننا المرور خلاله وعبوره شاهدين غير متعلقين دون أن يمَسّنا ويأسرنا وفي قبضته يوقعنا...

لكن الغرب يلاحق ما بعيْنه المجرّدة يراه...
أما الشرق فيبحث عن الناظِر الذي يرى المشهد ويختبره ويحياه...
وأنتم… إما أن تُركّزوا على ما تروه حولكم, وإما أن تركزوا على الناظِر داخلكم...
وحين تبحثوا وتهتموا بمَن ينظُر من داخلكم, فأنتم على درب التديُّن تسيرون...

في البداية كان الشاهِد… في منتصف الطريق يكون الشاهِد… وفي النهاية سوف يكون الشاهِد...
 
والحياة الدنيا ليست سوى مشهد ادّعى الوجود لكنه في الحقيقة ليس بموجود...
هذه الدنيا ليست حقيقية...
داخلكم تحيا الحقيقة الأبدية...
خارجكم ينمو العقل… داخلكم ينمو التأمل...
تعاونكم مع الدنيا يودي بعقولكم لمزيد من القوة والفاعلية, وهذا ما أصبح الناس عليه… عقول ماهرة جديّة...
لكنكم حين تنظرون داخلكم فأنتم على درب التأمل تسيرون… عندها لن تصبحوا مفكرين عظماء, لن تكونوا من الفلاسفة العظماء… لكنكم الحقيقة سوف تختبرون… سوف تغدون من الحكماء… من القديسين والأولياء...

مشواركم في رحلتكم محصور في بحثكم عن المرآة التي تعكس المَشاهِد...
فلا تنسوا وتتعلقوا كثيراً بما تعكسه المرايا من مَشاهِد...
أحدكم ينظر في مرآتِه… سيرى صورته وانعكاسه… لكنها مجرد صورة… لا شي حقيقي في المرآة...
لا الصورة التي تعكسها المرآة حقيقية ولا الواقف أمام المرآة حقيقي… إنها مجرد تمثيلية...
شيء واحد حقيقي… الشاهِد الذي يعي بأنني أقف أمام المرآة… الشاهِد الذي يعلم بأن المرآة تعكس صورة الواقف أمامها...
وهذا الوعي التجاوزي هو الحقيقة… والنهر الذي سيصبّ في بحوركم مياه النعيم...
 
لماذا نُسمّي الحياة الدنيا من حولكم بالواهِمة الغير الحقيقية؟
لأنها لا تُجَرِّعُكم من كؤوسها سوى المرار...
لأنها لا تقدم لكم سوى إنعكاسات وإسقاطات ورغبات وطموحات وأنتم فيها مجرد زوار...
لأنها لم تساعدكم يوماً على أن تذوقوا طعم الفرح الحقيقي ولو لمجرد نهار...

لأنها تُمنّيكم بالآمال العِذاب دون أن تفي بوعودها...
لأنها تُغريكم حتى تسير بكم على دروب ورحلات أهدافها سراب فلا تجدوا نهايةً لدروبها
لذا فالحياة الدنيا هي الوهم...
الحياة الدنيا تخادعكم وتمنحكم الأماني العِذاب...
الحياة الدنيا سراب, توحي لكم أنها هناك لكنكم حين تصلون هناك لا تجدون شيئاً سوى السراب… وحدكم مع خيالاتكم ورغباتكم وإسقاطاتكم التي حالما تبلغون السراب, تعود لتصوِّر نفسها حقيقة من جديد في مكان بعيد… في الأفق البعيد… أيضاً هناك...
تُطاردونها من جديد...
لكنكم لن تصِلوا… ليس بإمكانكم أن تصِلوا لأن ما تحاولوا الوصول إليه غير موجود أصلاً هناك… إنه يتظاهر بالوجود هناك...

وحالُكم حين تدخلون عالمكم الداخلي وتلِجون في أعماقكم, لهُوَ بحالٍ غير هذا الحال...
إذ كلّما اقتَربتُم كلّما رأيتم أن ما تبلغونه حقيقي...
كلّما اقتربتم, كلّما بالنعمة والبهجة والإحتفال أحسَستُم...
كلّما اقتربتم, كلّما أصبحتم صادقين حقيقيين مُخلصين...
وفي اللحظة التي تقفون فيها وسط المعبد الموجود داخلكم, عندها أنتم الحقيقة بأنفسكم
في هذه اللحظة ومن وسط هذا المعبد نادى الحلاج أنا الحق والحق أنا...
 
كلّما تحرّكتم في اتجاه الأشياء التي تحويها حياتكم الدنيا، كلّما عن أنفسكم هذه ابتعدتُم, وكلّما ابتَعدتُم عن أنفُسكم، كلّما أصبحتم عن الحقيقة غرباء, فالحقيقة تسكن معبدكم الذي بداخلكم...

تسألني ما الذي ليس بوَهْم؟

إني أقول لك بأنّ كل شيء واهِم عدا أنت. لكن عليَّ أن أُسرِع كي أذكِّرَك بأنّ (أنت) الذي أعنيه ليس (أنت) الذي تكونه الآن, ليس (أنت) الذي تعرفه هذا… وإنما أعني (أنت) الذي لم تكتشفه بعد. (أنت) الذي تعرفه هذا, الحياة الدنيا هي مكانه. (أنت) الذي تعرفه هذا, واهِم باهِت قدر زيف ووَهْم الحياة الدنيا. (أنت) الذي تعرفه هذا ليس سوى ما جمَعتَه من أوهام ورغباتٍ وأحلام وضَعتها فوق بعضها. (أنت) الذي أتحدث عنه لا علاقة له ب(أنت) الذي (أنت) عليه الآن. إني أتحدث عن (أنت) الأبدي, في الحقيقة هو ليس (أنت), إنما نفحة من الله الأبدي. هذا ال(أنت) ليس لك, لا تملُكه, ليس لي, لا أملُكه, ليس لنا جميعاً… لم يكن (أنت) بتاتاً… هو نفحة من روح الله الأبدي الحقيقي دائماً وأبداً.
 
حين تقع نفْسك الكاذبة كما ورقة شجر صفراء, حينها تنبُت نفْسك الشفافة, ذاتك الحقيقية. تأتي الناس إليّ وتقول لي: "صعبٌ علينا جداً الإستسلام, فلا معنى له سوى أننا سوف نخسر أنفسنا". هُم على حق, وفي الوقت ذاته ليس معهم حق. هُم على حقّ لأن نفوسهم التي عرفوها وعاشوا معها وألِفوها لليوم, سوف تسقط وتتبخّر وتتلاشى وكأنها ما كانت. لكن ليس معهم حقّ, لأنه ومتى ما سقطَت هذه النفوس المزيفة، سوف تنبُت الذات الحقيقية.

ولأجل الوصول للحظة التجلي والذهول هذه, لحظة عِرفان الحقيقة, على الإنسان أن يصل للحظة استسلام عميقة يكون في أحضانها مجرد من كل فعلّ داخليّ وخارجيّ, لذا أصرّ حكماء مثل لاوتسو على تعلُّم فن التلقي. من خلال الفعل أنت تتواصل مع العالم الخارجي, وفي أحضان التلقي أنت لا تتواصل أبداً. أنت ببساطة موجود, لا علاقة لك بشيء, ولا جسرٌ يصِلك بما هو خارجك… قد اختفت جميع الجسور. وفي أحضان هذا الصمت الكلّي, في أحضان هذا التوحُّد التام، أنت تعي مَن تكون. عدا ذلك أنت مُحتَلّ ومشغول بكل ما تقوم به وجميع ما تقول. أنت لم تترك لذاتك مساحة تُظهر نفسها عليها… ذاتك تنتظر وتنتظر وأنت عنها مشغول… أنت غافلٌ عنها.

وإنّ للعقل في غياب كل محتوى داخله, جمال... وحده الإنسان داخل معبد العقل المتلقي الخالي الصافي هذا, هو على موعد مع الحقيقة كما هي... الفعل يخلق الوهم... الفعل يبث حولك تموّجات تلبّد الرؤيا أمامك فلا ترى حقيقة ما هو موجود... في أحضان اللافعل, التلقي, ترحل جميع التموّجات... البحيرة سادها صمت عالي الترددات… والعقل لا أفكار فيه… كل شيء اختفى والدخان تلاشى للأبد. وشعلة النور داخلك تشتعل بوضوح… وحين يشتعل الوعي بداخلك بهذا الوضوح حيث لا يبقى دخان بل نور صافي شفاف, حينها فقط أنت على موعد مع الحقيقة, مع ما هو حقيقي...

الطريق إلى الحقيقي هو التلقي والإستسلام لما هو من المجهول آت... درب الحقيقي هو درب التلقي الذي تعرفه الأنثى... والدرب للوهم هو درب الذَّكر وفعْله العدائيّ...
 
المقالة منقولة للإستفادة....

ملاحظة: كما ذكرت وأذكر دائماً, بأن هدفي من الموقع ومن الكتابة هي تزويدكم بالمعلومات, هناك من يوافق وهناك من يعارض على كتاباتي وهذا منطقي جداً. ومن منطلق حرية التعبير عن الرأي وإحترام الرأي الآخر أدعوكم للكتابة والنقاش البناء للمساهمة في بناء مجتمع مثقف وحضاري.

لكل موضوع فائدة... ومع كل فائدة متعة...


وفي النهاية أتمنى لكم ولجميع أفراد عائلاتكم الصحة والعافية.

الأخصائي إميل سمعان

 
زورونا في المركز وستشعرون بالتغيير
 
 
PlayStop

Loading...
  
 

 
***** ادارة الموقع ترحب بكم ***** 

 


تاريخ إفتتاح الموقع
10.5.2009
تاريخ إفتتاح المركز
2008/06


إعلان هام

مركز العلاج البديل هو الأول والوحيد في المجتمع العربي في البلاد...
نقدم من خلاله العلاج الفردي والجماعي.. ننظم دورات مهنية في الداخل وبدول عربية مختلفة...
لا تترددوا بالإتصال معنا على الهاتف
محلي:
0522613643
دولي: 00972522613643

أو على البريد الإلكتروني في أسفل الصفحة.
 
بالنجاح للجميع...




































 

عنوان المركز: البقيعة ( المرج ) - الجليل الغربي

الأخصائي الماستر: إميل سمعان

تل - 2613643-052 أو 9572468-04


بريد الكتروني : emilesemaan@gmail.com

כתובת המרכז: פקיעין - הגליל המערבי

ההילר מאסטר: אמיל סמעאן


טל - 04-9572468 // 052-2613643 

ד.אלקטרוני : emilesemaan@gmail.com

לייבסיטי - בניית אתרים